قلعة الاصدقاء
يا هلا حي الضيوف بالرماح والسيوف ......ادا كنت اول مرة تيجي علينا فبا هلا بيك تفضل بالتسجيل وان كنت عضو ومسجل معنا فتفضل بالدخول

قلعة الاصدقاء



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اهمية الكيماء العضوية في حياتنا
الإثنين فبراير 18, 2013 12:00 pm من طرف امين مهدي

» لعبة الخرزانة
الأربعاء مايو 19, 2010 9:58 pm من طرف Admin

» مطلوب " كتاب الحاسوب للصف الثامن"
الثلاثاء مايو 04, 2010 10:28 pm من طرف Admin

» خطأنقع فيه مهم
الخميس أبريل 29, 2010 11:16 pm من طرف Admin

» اجمل الطرائف والغرائب
الخميس أبريل 29, 2010 11:16 pm من طرف Admin

» اهمية العسل والقرفة
الخميس أبريل 29, 2010 11:14 pm من طرف Admin

» احلى اخواطر
الخميس أبريل 29, 2010 11:14 pm من طرف Admin

» بيقولو هيك نهاية كونان
الخميس أبريل 29, 2010 11:14 pm من طرف Admin

» عندما يهيج تسونامي غزة الصغير
الخميس أبريل 29, 2010 11:13 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 زيارة الى سجن النقب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صقرالجنوب
المدير
المدير


عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 08/03/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: زيارة الى سجن النقب   الخميس مارس 18, 2010 1:56 am

النقب كلمة سمعت بها كثيرا في المقررات المدرسية وترددت على مسامعي كثيرا في حصص الجغرافيا وغيرها ولكن لم أكن أتوقع ولم يكن يخطر ببالي أني سوف اذهب هناك يوما أو بأنني سوف اذهب هناك بلهفة كبيرة كتلك التي شعرت بها عندما قررنا التوجه إلى سجن النقب من اجل زيارة أخي الغالي...

كيف استطيع أن اصف ذلك اليوم؟ من أين ابدأ وأين انتهي؟والله لو أنني في الصباح شرعت إلى الغد لما أنهيت فما مر علي في ذلك اليوم كان أشبه بالكابوس المزعج الذي تتخلله بعض اللحظات السعيدة والتي مرت سريعا بات ذلك الكابوس المزعج يطاردني في كل زاوية وكل مكان اذهب إليه...
أبدأ الوصف من البداية حيث انطلقنا في الصباح الباكر باتجاه المحسوم(الحاجز )وأمضينا هناك مايقارب الثلاث ساعات في انتظار الحافلات التي ستقلنا إلى المعتقل . طوال ذلك الوقت وأنا أفكرهل ترى سأتمكن من رؤيته ام لا ؟ وإذا تمكنت من رؤيته هل ترى سأستطيع أن أتحدث إليه عن كل ما يجول بخاطري وعن كل ما حدث معي طوال تلك السنين؟ ترى كيف أصبح ؟أسئلة كثيرة تجول بخاطري. عبرنا طرق بعيدة وأماكن غريبة وددت لو أن الأرض تطوى كي نصل سريعا , أثناء الطريق رأيت مزارع للخضار والفاكهة , رأيت أشجارا جميلة , ورأيت قطعانا الإبل التي تسير بشكل جماعي أثار هذا المشهد الأمل والحزن بداخلي : الأمل بأنني سألقى أخي والحزن على خيرات ارض سلبت .






أيتها الأرض , هل ضعت ؟ هل هنت ؟ أجل ضعت ولكن أبدا ما هنت , فأنت في القلب وما زلت , فأنت الأرض التي صمد الأبناء من اجلها في الزنازين , والأجداد من اجلها مطاردين وسلاحهم حجر وسكين .



بدأت الخضرة تختفي وبدا الرمل يزحف ليغطيها باللون الأصفر الذي يوحي بالموت,كانت الأرض المتشققة فعل الشمس كقلبي المتقطع إربا بفعل الشوق الذي أصبح بمثابة الهواء الذي أتنفس هوالغذاء الذي أتناوله .فجأة توقفت الحافلة فإذا بنور عيني يقع على يافطة كبيرة كتب عليها سجن النقب حيث يقبع أخي الغالي , ولكنني اكتشفت أن هناك أناس من حولي لم انتبه إلى وجودهم ولم اشعر أبدا بأنهم مثلي أو اشد شوقا لذويهم , فمنهم من له أب أو أخ أو زوج قابعين خلف القضبان في ظل الجوع والحرمان والآه والأسف على هذا الزمان. صرت أحدق في وجوه الزائرين وبالفعل كأنني أراهم لأول مرة . يا الهي ما اشد هذا الحزن الذي يكمن في فلب تلك العجوز والذي يبدو جليا في تجاعيد وجهها وكأن تلك التجاعيد بيت من الآلام . وما إن التفت إلى الأطفال الصغار ما أجملهم وما أبهاهم , أي ذنب اقترفه هؤلاء الصغار حتى يكونوا من آبائهم محرومين,رايتهم يلعبون , تراهم يعرفون حقيقة الأمر الذي يعيشون؟ نزلنا من الحافلة إلى مكان , يا له من مكان فظيع , قذريبدوكمجمع للحيوانات يوجد فيه مقاعد , اجلسوا هنا ! طلب منا ذلك ساعة....ساعتين.....ثلاث ساعات مر الوقت بطيئا قاتلا موحشا .تجولت في هذا المكان لأقرأ كل الملاحظات التي كتبت على الجدران , جميعها كانت من ذوي الأسرى الذين انتظروا هنا مثلنا من قبل طلب منا تجهيز الأوراق للدخول من اجل التفتيش , دخلنا حيث هنا الذل والاهانة , على ماذا يفتشون؟ ماذا منايريدون؟ ألا يكفيهم أننا من أبنائنا وإخواننامحرومين ؟ خرجناوركبنا حافلة أخرى والتي انطلقت إلى مكان آخر مليء بالأسلاك الشائكة .دخلنا فإذا بشباب كزهرات الربيع يقفون كالأسود خلف الأسلاك والزجاج السميك .لم كل هذا ؟ صرت انظر بلهفة كبيرة كلهفة الشخص الذي يفاجئ بعودة عزيز غائب , وفجأة سمعت صوتا يناديني ويضرب على الزجاج يا الهي انه أخي ليس حلم بل حقيقة ! يا الهي ما أجمله وما أبهى طلته وما أروعه ! ولكن لم أكن اسمع صوته بوضوح خاصة أن أصوات الناس بدأت تعلو , حيث الكل يريد أن يسمع صوته لمن يعنيه وأنا لم اعد قادرة على فعل شيء , كدت أنهار فإذا بأخي يشير لي بالتحرك , تحركت إلى أن وصلت آخر الممر كنت واثقة بان الله سييسر لنا أمرنا فإذا بالزجاج مكسور والشبك ممزق لدرجة أنني تمكنت من إدخال يدي ولمس يديه وتقبيلها , يا الهي لم اعد قادرة على تركها كما لم اعد قادرة على حبس دموعي أكثر من ذلك ولم اعد قادرة على إيجاد الكلمات التي تليق بهذا البطل ومر الوقت سريعا وجاء الجندي الحقير وأمر بإنهاء الزيارة! لا , لا أريد ذلك ولكن الذي أريده ممنوع هنا. شعرت بان كل قوة جسدي تركزت في يدي التي لا تريد أن تترك أخي , نظرت إلى عينيه الجميلتين فإذا بهما أشواقا كثيرة . كان لإصراري على عدم ترك يده السبب في جرحها من الأسلاك الشائكة .يحار قلبي وقلمي في وصف الذي لاقيت من حزن وألم ,خرجنا وعيني معه ترقباه من بعيد وهو يصعد الحافلة ويلوح بيديه,لا ,لم تنته الزيارة بعد فإذا بنا ننتظر إلى أن يتمكن الجميع من الزيارة ونعود معا . خيم الليل ونحن في الزيارة أي زيارة تلك التي لم تتجاوز الأربعين دقيقة ,بالله عليكم هل تكفي هذه الدقائق للحديث والتعبير عن أشواق وحنين كبت منذ سنين .أردت الصراخ , والله لو أنني صرخت لصراخي شق الآفاق واسمع بني صهيون بأنكم لا محالة زائلون ونحن هنا في الأرض باقون مزروعين كأشجار الزيتون.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زيارة الى سجن النقب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعة الاصدقاء :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: